بعد الإنتهاء من أول مرحلتين في العلاج التي تليها العمولات الطبية، يسمح للمريض الخضوع للعلاج النفسي الإجهادي الطاقوي أو الحج.

لمرضى قسم الأعصاب، نوصي فقط بالحج.

المرحلة الثالثة مطلوبة من أجل تعزيز نتائج العلاج.المرضى يتركون وراءهم ذكريات وخبرات سلبية ليدخلون حياة جديدة خالية من المخدرات مثمرة وإيجابية.

 

ما هو ال SEPT؟

الإجهاد النفسي الطاقوي هو شكل حديث من العلاج النفسي الإبتدائي. المدة الزمنية للعلاج هامة جدا". عقب صدور متلازمة الإنسحاب الحادة و ال MindCrafting (خلال الأسبوع الرابع من برنامج العلاج تقريبا")، التي يسببها الريض طبيا" يتم تعينها من 20 الى 35 دقيقة عبر تجربة شخصية محددة.

في هذه الحالة بالذات يصبح المريض مشوش جزئيا"في الزمان والمكان، ويلاحظ عليه الرعاش والتعرق الكثير. تجربة المرضى هي مماثلة لتنقية التنفس وتجديده.

خلال الدور، يكونوا المرضى مستيقظين، يمكنهم ان يروا و يسمعوا كل شيء، دون ان يتعرضوا للألم أو عدم الراحة الجسدية.

يتم شحن الوعي عبر الأطباء والعاملين على تقديم التوجيهات القوية خلال استخدامهم لمثل هذه الكلمات: أنت قوي، أنت شجاع، أنت شخص مشبع مشحون بشكل كامل، ولا يوجد قوة تجبرك على تناول المخدرات أو الكحول مرة أخرى وللأبد.

الى ماذا يحتاج ال SEPT؟

ال SEPT هو القوة النهائية التي تساعد على تدمير الإدمان النفسي تماما" وعودة توفر الثقة والقدرة على قوة الإعتقاد بالذات الداخلي الجديد الخالي من الإدمان.

ال SEPT يوفر التعليمات والتوجيهات الطويلة الأجل والمتينة والثقة على الصمود في وجه الإنتكاس.

إن البديل عن الإجهاد الطاقوي في العلاج النفسي هو الحج. بداية الرحلة تبدأ في سفوح الجبل الذي يمر ب علاءبيل.طول الرحلة هو 250 كم. يمشي المريض لعدة ايام نحو ال تاشتارتا، جبل الخلاص،حاملا" اليه  جحر من العبء.

أثناء المشي،يقوم المريض بإعادة تقييم الحياة واختبار قدراته. كل يوم تقوى معتقدات المريض و تشعره بمسؤوليه هائلة للتغلب على ادمان المخدرات ليقبل أخيرا" بمرضه.

خلال هذة الهزيمة، يرافق المريض من قبل الطبيب الذي يشاهد و يراقب بصمت الإنجازات الضخمة.

التحليلات النفسية خلال محاولة المرور بين محيطه الطبيعي لا يصدق،يخدم كمساعدة ضرورية لرؤية الحياة من منظورات مختلفة للبدء أخيرا" بتقبل الحياة فهذا بمثابة هدية حقا".

فإن التأقلم مع هواء الجبل، والتخييم ليلا"، وتحمل كل هذه التعديلات البدنية، تجبر المريض على الخوض في عالم شخصي.خطوة بخطوة، ساعة بساعة يتم تحويل الشخص.

بعد الإنتهاء من الحج او ال SEPT يؤدي المرضى طقوس الرفض.

ما هي طقوس الرفض؟ ولما الحاجة لها؟

طقوس الرفض هي عملا" مجازيا"ورمزيا"بالنسبة للمريض. يلقي الطاقة السلبية التي يحملها الحجر بعيدا". مثقلة بماضي المريض المدمن ويرميه كالرماد. ليرتفع الى قمة جبل مقدس  ليقييم الصلاة في موقع مقدس قديم.
خلال اللحظات الأخيرة من طقوس الرفض، يقترب المريض من حمل حجر العبء. يمكن أن يتركها يسارا" او يلقيها على كومة، الى ان تصير التحولات الى نفس جديدة.يتم القاء الحجر تحت سماع هتافات المريض، من الحجر الى الحجر، من القلب الى القلب، أدعو الله ان تصبح يداي خاليتان من المخدرات الى الأبد. بعد القاء المريض للحجر، يقترب المريض او المريضة من الزعرور البري لأداء طقوس الربط.هذه اللفتة من ربط العقد في الأدغال البرية تعني ولادة جديدة لنفس خالية من الإدمان. فطرح المصلين هو لفتة احترام لطبيعة الأم. عالرغم من أن الطقةس رمزية فلا يمكن فهم أهميتها. خلال برنامج العلاج النفسي فإن معنى الإيماءات مهم بشكل عميق نسبة للمرضى.

شهادات المرضى