الأطباء النفسانيين


 

هو طبيب رئيسي في العيادة، وطبيب النفساني، ومعالج من الادمان.يمارس مهنة الطب منذ 19 عاما"، كرس 14 عام منها للعمل في المركز الطبي للدكتور نزارالييف.

لو لم يصبح طبيبا، كان من الممكن أن يصبح دبلوماسيا". لديه القدرة على تذليل الصراعات وإيجاد الحلول. ليس هناك شيء أسوأ بالنسبة له من عدم وجود رغبة المريض في التعافي. شعاره في الحياة: "أبدا لا تفقد الأمل! وكن دائما متفائلا!".

هي طبيبة نفسانية،لديها أكثر من 13 عاما" من الخبرة في المركز الطبي للدكتور نزارالييف، حيث انها جاءت مباشرة بعد التخرج، وخلال هذه الفترة كان عليها أن تتعامل مع مجموعة متنوعة من المرضى. اليوم هي تعترف انها تحب عملها كثيرا"، ولا يوجد شيء في هذا العالم من شأنه أن يجعلها تتخلى عنه.

المرضى يأتونها من العديد من البلدان المختلفة، وأحيانا"العائلات بأكملها. المريض السابق يأتي بشقيقه، وشقيقه يإتي بابن أخيه، وابن أخيه يأتي بصديقه والخ. وهي تعرف كيف تتعامل مع كل واحد وتستمر على الاتصال مع جميع المرضى، وحتى تذكرهم كلهم، ولا تلوم اي احد لانها تثق: "ان تلك المشكلة يمكن ان تحدث مع الكل.".

هو طبيب نفساني كان لديه الرغبة دائما"في مساعدة الناس والتي استمر بها بنجاح في الطب. وخبرته أكثر من 12 عاما" في العيادة الطبية لدكتور نزارالييف. خلال عمله مع المرضى يحاول ان يكسب ثقتهم فيه أولا"، لذلك من السهل عليه تقديم المساعدة لهم.

دكتوراه في علم النفس الشخصي الذاتي،فهو كثيرا ما يستشهد بفولتير: "العمل يخلصنا من الشرور الثلاثة العظيمة: الملل، النائب والحاجة." لأن العمل لديه - العادة الجيدة. على الرغم من حقيقة أنه في بداية حياته المهنية لم يرى نفسه طبيبا" نفسيا" يعالج ادمان المخدرات، يعمل في المركز الطبي للدكتور نزارالييف منذ اكثر من 12 عاما". شارك اربعة سنوات في برنامج النظام الفريد لتحسين الجسد والروح. لا يتبع القواعد الخاصة في العمل، إلا القول الرئيسي: "لا ضرر ولا ضرار!" حتى انه انسان واقعي فيحاول دائما أن يرى الصفات الشخصية الإيجابية في مرضاه.