‏ويأتينا الصوم  في موسم الصيف لنتذكر حر جهنم فنقول: "اللهم اعتق رقابنا من النار".

يلتزم المسلمون بصيام هذا الشهر ويطلبون الرحمة والغفران من الله عز وجل. يعتبر شهر رمضان فترة مناسبة للصلاح وتطهيرالأنفس،والإبتعاد قدرالمستطاع عن المحرمات والأفكارالسيئة التي يعاني منها العقل.

ولكن  ماذا سيكون حال أولئك الذين لا يملكون القدرة على التغلب على غرائزهم وأهواءهم، ولكنهم يرغبون أن يمارسوا عبادة الله في هذا الشهر المبارك؟ هل بإستطاعة مريض مدمن المخدرات أوالكحول  أن يخضع لدورة إعادة التأهيل أثناء هذا الشهر؟

يقول  شاميل علاؤتدينوف إمام وخطيب جامع موسكو :

" يعتبر العلاج من تعاطي المخدرات من وجهة نظر الإسلام خلال شهر رمضان الكريم عملاً من أعمال التطهير،والرغبة في اتباع أسلوب حياة صحي هو دليل على إيمان المرضى بالله". وشدد الإمام المحترم على أن كل مسلم قرر تلقي العلاج في شهررمضان، الإلتزام بمتطلبات معينة، ومنها الصلاة خمس مرات، والإبتعاد عن الكلام السيء والدخان والمخدرات والكحول وغيرها من المحرمات.

يراود الإنسان الذي يستخدم المخدرات أوالكحول دائماً الشعور بالعار لأن عقله وجسمه نجس وانه بعيد عن الله. في هذه الحالة، ينصح معالي الشيخ شاميل علاؤتدينوف المدمنون خصوصاً أن يكفروا عن هذا الشعور بالسعي نحو طريق العلاج. فالصيام  يبدأ بالنية، ويجب أن نبدأ العلاج مع الإرادة القوية على العيش في ظل الشريعة الإسلامية.

خلقت ظروف خاصة في المركزالطبي للدكتورنزارالييف لأولئك الذين قرروا تقوية إيمانهم والتخلص من إدمان المخدرات. وقال البروفيسورجنيشبيك نزارالييف، مؤلف الطريقة الفريدة لإعادة تأهيل المرضى الذين يعانون من الإدمان، أن العلاج في شهررمضان له فعالية أكبر: ما يقارب 98٪ من المرضى يتعافون في هذه الفترة.

"نظراً للتدفق المستمر للمرضى من الدول العربية في عيادتنا، لقد قمنا بتعديل الطريقة المستخدمة لتناسب العقلية العربية. شهررمضان يؤثر إيجابياًعلى روحنا، مما ينعكس على أفعالنا وأفكارنا، ويجعلنا نتخلص من كل السلبيات. يضبط  شهر رمضان الإنسان بطريقة معينة، من خلال الصلاة خلال النهار،والتي تجري بدورها مع البرنامج العام "مايندكرافتينغ" (تطهيرالعقل)، وهذا ما يعطينا فرصة تحقيق النجاح في العلاج بسرعة. نعتمد بشكل رئيسي على الإعدادات الداخلية للمريض، الذي قررالعيش وفق أحكام الله.  ونحن نتمنى من الله أن يرضى عنا وعن جميع المرضى المتعافين وعن الذين يرغبون في العلاج"- قال نزارالييف.