ما هي أهمية علاج الإدمان على المخدرات والكحول بمرافقة وقرب الأقارب

ما هو التعلق المَرضي المشترك وكيف يظهر؟

سمي الاعتماد الكيميائي منذ فترة طويلة مرضاً والذي يعمل فيه فرع كامل من الطب النفسي - علم الإدمان. وكما ثبت العلم وممارسات الحياة إن إدمان الكحول والمخدرات، فضلاً عن السلوك الادماني ككل لا يشفى بنفسه، ولا يختفي دون أثر مع مرور الوقت ويحتاج إلى رعاية طبية مؤهلة.

ومع ذلك، خلف الكواليس في بداية القرن الواحد والعشرين ظهر ظل الإدمان ورفاقه - التعلق المَرضي. يعرف الأطباء النفسيون والنفسانيون هذه الظاهرة النفسية بأنها انعكاس المرآة للإدمان.

إذا أظهر المدمن موقفاً غير مسؤول تجاه صحته وحياته، فإن الشخص المتعلق بمرضه (من الأقارب أو الأسرة، أوالشريك) يظهر حنيناً مؤلماً للسيطرة على حياة وسلوك المدمن، ولكن أيضاً الشعور بالإحباط، بأنه لا يستطيع السيطرة على أفكار وأفعال المدمن.

ويظهر التعلق المرضي نتيجة تأثير الشخص المدمن على محيطه وهم الذين يكونوا معه في علاقة عاطفية وثيقة. وكما لاحظ الأطباء النفسيون، أن الشخص المتعلق بمدمن يذوب تماماً في مشكلة المريض وردود الفعل على سلوكه ويصبح رهينة له. إنهم ينسون أنفسهم واحتياجاتهم الخاصة، ويمكن أن يشكو إلى ما لا نهاية: "فعل ذلك، تصرف بشكل رهيب!"

الحالة المرضية مشروطة بحقيقة أن الشخص الذي يعيش بجانب المدمن يعاني باستمرار من العار والخوف والقلق واليأس والغضب تجاه ما لا يستطيع تغييره. في الوقت نفسه يحاول قمع المشاعر السلبية وغالباً ما يعاني من الشعور بالذنب لحقيقة أن الشخص المقرب له أصبح أو لا يزال مدمن. تدريجياً، يتم تثبيت هذا السلوك والخلفية العاطفية كوسيلة للحياة التي لا يوجد فيها مكان للفرح والسعادة.

 

من يمكن أن يكون شخصاً متعلقاً بالمريض ولماذا؟

في أغلب الأحيان يصبح الوالدان متعلقان بمرض المدمن، ولكن أيضا الأطفال يمكن أن يتعلقون بالوالدين والأزواج ببعضهم البعض والأصدقاء. من المهم أن نلاحظ أن التعلق المرضي يمكن أن يتجلى في أي عضو من الأسرة المختلة (وجود إدمان الكحول أو المخدرات في تلك الأسرة يدل بالفعل على عدم وجود الرفاه).

من المهم أن الشخص المتعلق بالمدمن يشعر إحساس قوي بالعار بالنسبة لابنه أو ابنته أو زوجه أو زوجته أو أباه أو أمه الذي يشرب أو يتعاطى المخدرات. هذا الشعور بالعار  ينقل لنفسه، وهو يخجل من نفسه، لأنه جزء من هذه العائلة.

 

لماذا يصبح الناس الأقرباء  متعلقين بالمدمن ؟

يحدث هذا لأنه من الأسهل على المتعلقين بالمدمن أن يقوموا بمحاولة لإنقاذ قريبهم من أن يعاني من مشاكل غير قابلة للحل حولهم ويشعرون بالذنب الأكبر لعدم فعل شيء له. يفقد المدمن السيطرة على نفسه. ولذلك، فإن الشخص المتعلق به يحاول "اتخاذ كل شيء بين يديه". في الوقت نفسه يطلب الحب ويريد أن يصبح المريض شخصاً لا يستغني غنه.

الاعتماد العاطفي، والمسؤولية عن شخص آخر، عن مشاعره وأفعاله، ورغباته - تصبح مرضية أمام الاعتماد الكيميائي. ومع ذلك، فإن الشخص المتعلق بالمدمن لا يدرك اعتماده ولا يعترف به أبداً.

ما هي المشاكل النفسية الأكثر شيوعا" بين المتعلقين بالمرضى المدمنين؟

أولاً، يجب فهم أن التعلق بالمريض هو التكيف من النفس البشرية لمشكلة الإدمان شخص قريب منه. هذا مرض مزمن لا ينتهي عادة بعد شفاء المدمن (وهناك أمثلة عدة سببه سيطرة الأم المفرطة في انتكاس الابن بعد الشفاء، أو عندما تركت الزوجة الزوج الشافي ووجدت لنفسها مدمن على الكحول الآخر).

هناك في كثير من الأحيان يظهر عند الناس المتعلقين بالمدمن عقدة "المنقذ" و "الضحية" المعقدة.

فمن ناحية، يقدمون المساعدة الهاجسة للمريض، ويحرمونه من إرادته وحوافزه لعمل شيء، ويضغطون نفسياً، ويضعون رقابة وسيطرة مستمرة.

من ناحية أخرى، تركز اهتمامهم كاملاً بشخص آخر، "لا يرون أنفسهم"، يتجاهلون احتياجاتهم الخاصة، يدفعون أنفسهم إلى العزلة الاجتماعية والاكتئاب. المرض يحرم الشخص من حرية الاختيار وحرية الشعور، حرية الإرادة، وحرية التفكير والنشاط.

ومع ذلك، يصبح المنقذ دائما ضحية، والضحية تأخذ  دور المنقذ.

وبالإضافة إلى ذلك، يؤدي الإجهاد الدائم إلى تشكيل السلوك الطفلي والتدهور النفسي. ينخفض احترام الذات (لا يمكن حل مشكلة عن طريق الرعاية والمشاركة الشخصية) يظهر الخداع الذاتي- يخرج المدمنون مشاكلهم الخاصة من الوعي وينكرونها في كل وسيلة ممكنة. يجدون صعوبة في قبول حقيقة الحياة.

 

هل يظهر التعلق المرضي على المستوى الجسدي؟

يجب أن يكون مفهوما" أن الشخص المتعلق بالمريض يعيش دون وعي بقلق وعصبية، مما يؤدي إلى حقيقة تطور الذهان أو العصاب (الشخص يهدر الموارد للتكيف النفسي، واستنزاف نفسه).

لذلك، فإن المتعلقين بمريض الإدمان غالباً ما يعانون من متلازمة آثار الخمر- حينما شخص قريب لا يستخدم الكحول أو المخدرات، ولكن الشخص المتعلق به يكون في حالة الاكتئاب لأنه يكون قد أنفق الكثير من القوى النفسية سابقاً. "آثار الخمر" يصاحبها الصداع عند المتعلق بالمريض، وخز في القلب، وعدم انتظام ضربات القلب، والتعب العام والاكتئاب. وهناك أيضا" متلازمة "إلغاء" - الرغبة في العودة إلى الوضع المرضي.

وقد ثبت أن المتعلقين في المدمنين يحملون نفس المضاعفات الفسيولوجية مثل ما يحمل المدمن على المواد الكيميائية (مرض في الجهاز العصبي، القلب والأوعية الدموية والجهاز الهضمي). الشيء الوحيد الذي لا يصاب به هو تليف الكبد.

وقد ثبت أن الأمراض النفسية الجسدية عند الأشخاص المتعلقين بالمرضى  يمكن أن يؤدي إلى الوفاة.

 

أي نوع من العلاج يتلقي ؟المتعلق بالمدمن؟

وهكذا، فإن المجتمع العلمي يعترف بأن التعلق بالمريض المدمن هو المرض، وهو الباثولوجيا التي يجب معالجتها على قدم المساواة مع الإدمان. ومع ذلك، حتى الآن لا  يتم العلاج من التعلق المرضي في جميع عيادات إعادة التأهيل، ويتركون الحل لهذه المشكلة لعلماء النفس والمعالجين النفسيين الخاصة.

يركز العلاج على دورة العلاج النفسي. في المركز الطبي للدكتور نزارالييف يشارك المتعلق في المريض في العمل مع علماء النفس والأطباء النفسيين، ويخضع لبرنامج شفاء الجسم وروح ميندرافتكينغ.

أولاً وقبل كل شيء، يقوم الأطباء على إزالة المرضى من حالة التوتر. فهم يساعدون على مواجهة الخوف من الحاضر والمستقبل، ورسم منظور المتفائل، ويتعلمون الفرح وكيفية أن يعيش لنفسه. بفضل طريقة إعادة التأهيل يخرج الشخص من الذهول العاطفي.

ويجرع المتعلق بالمريض على التواصل مع العالم المحيط به عن طريق التبادل العاطفي، الذي يعمل فيه التوازن: فهو يتلقى بقدر ما يعطيه (ينتهك التبادل الطبيعي مع الإنسان المدمن).

كما يتم حل مشكلة التنشئة الاجتماعية، لأنه يرافق التركيز على مشكلة الشخص المدمن شعور "العار الأسري" الذي يؤدي إلى الانقطاع في العلاقات مع العالم الخارجي وعدم اختلاط مع الآخرين..

لماذا يجب أن يتم علاج الإدمان مع الشخص المتعلق بالمريض؟

إدمان المخدرات وإدمان الكحول من الأمراض العائلية، وهو ما تؤكده خبرة المركز الطبي للدكتور نزارالييف، أكثر من 26 عاما" من الممارسة، علاج 17000 مريض وأقاربهم.

فعالية طريقة إعادة تأهيل المريض الذي يعاني من الإدمان الكيميائي يعتمد بشكل مباشر على علاج الشخص المتعلق بالمريض. لأن يخاطر المريض بالعودة إلى نفس البيئة العاطفية والنفسية التي سببت إدمانه (الشخص المتعلق بالمريض هو المسؤول عن هذه البيئة، وسلوكه غير سوي يمكن أن يؤدي إلى الصدمة دون وعي).

ولذلك، فإن أولئك المدمين الذين خضعوا لدورة إعادة التأهيل دون مرافقة شخص متعلق بمرضهم يزيد لديهم خطر الانتكاس بشكل كبير.

كما أنه من الجدير بالذكر أن جميع الآثار الجانبية للإدمان من الطبيعة النفسية تكون مشتركة بين المريض وأقاربه. وبناء على ذلك، الجميع يحتاج إلى العلاج.

 

الحصول على استشارة الخبير

2017-09-26 14:44:00

عرض خاص

%20 خصم موسمي

التخلص من الإدمان الآن!

المزيد

DoctorLife

العلاج أونلاين

شاهد المزيد على قناة YouTube الخاصة بنا

وسائل الإعلام عننا

الرجوع إلى الأعلى